اخبارية عفيف
الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً الثلاثاء 14 صفر 1440 / 23 أكتوبر 2018

جديد الأخبار

المقالات
آراء ومقالات
أهل عفيف .. وأسرة السجين
أهل عفيف .. وأسرة السجين
09-24-1439 02:47 PM



عندما يجتمع كل شرائح الطيف السعودي فوق بقعة جغرافية ذات نطاق محدد بقصد إثبات وترسيخ لحمة الوطن وإتحاد مجتمعتحقيق ذلك بشمولية أكبر على يد الإمام / عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل فيصل تلك الشمولية التي جاءت ببلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية فأنه من المؤكد أن هذا الطيف سيقيم كيان إجتماعي سعودي على مقومات حياة يتشاركون ويشتركون بها في كل المناحي الإنسانية والدينية والوطنية والأمنية والإقتصادية والصحية والتعليمية والتربوية .. بل حتى في المقوم البيئي فهم يستنشقون هواء تلك البقعة ويتفيئون بفيها ليتحول هذا الطيف أو التجمع الإنساني الى كيان ومن ثم الى هجرة وقرية ومدينة ثم يتوج بمحافظة سعودية يفتخر أهلها بها لكونها تدرجت هذا التدرج العظيم لتمنحهم هويتهم الإجتماعية .. نعم هو عفيف اليوم وهم أهل عفيف كل يوم هو التكوين وهم المكون فبين هذا وذاك ولدت الجيرة والمصاهرة والصداقة والزماله وترعرع بينهم وبهم ومعهم عمل المعروف الذي تغذيه ينابيع الإحسان الإسلامي بكل أنواعه أقلها إخوة الرضاعة في زمن الفاقة لتستمر دورة الحياة بأجمل صورها وأسمى معانيها الأمر الذي جعلني أستذكر وأتذكر ما يحصل هذه الأيام من حراك خيري يعيشه عفيف وأهله تعاطفا مع سجناء الديون وما تعانيه أسرهم من إسقاطات محزنة بسبب بقاء أبائهم خلف قضبان السجن وقد كبلت مشاعرهم بأغلال الحيرة وقلة الحيلة والهوان مع العلم ان المجتمع العفيفي اليوم يختلف عن الأمس فبالأمس نجد الإحسان بيننا مع قلة ما باليد له أثار تجعل أسرة المحسن إليه تتجاوز محنتها دون ضرر فكري أو صحي سواء عضويا كان أو نفسيا بل تجد هذه الأسرة تزداد علاقتها بجتمعها قوة وصلابة وهذه الجزئية من العلاقات تنعكس رسوخا على العلاقة الأهم وهي علاقة أبناء الشعب السعودي بعضهم ببعض . أما اليوم فمع وجود الوفرة المالية وبالذات عن طريق باب الزكاة الشرعي فأرى وبكل أسف أن أقول مثل ذلك . هناك تقهقر إن لم يكن تهرب وإنسحاب غير شرعي من ركن من أركان الإسلام لم أجد له مبررا أثر على المشاركة الفعلية للحراك الخيري تجاه المساجين وأسرهم وهم الذين تأسست هويتنا الإجتماعية معهم منذ إنطلاقتها فوق بقعة جغرافية حتى صارت اليوم محافظة يشار لها بالبنان بل هم من قاسمونا مقومات حياتنا وهم من فرحوا لفرحنا وحزنوا لحزننا كما هم أبائهم وأجدادهم، فوالله ثم تالله وبالله أنني جلست أسترجع وأراجع التاريخ لعله يجد لي عذرا مقابل تقصير المجتمع العفيفي تجاه هذه الأسر وعدم قيامنا بتحمل مسؤوليتنا المجتمعية على الوجه الأكمل فلم يلتفت لي التاريخ حتى الإلتفاته التي تجبر بخاطري لأنصرف منه أنا معتذرا له مناديا مجتمعي قائلا وبحكم وظيفتي الأمنية كضابط والإعلامية ككاتب متخصص بالأمن الفكري والمجتمعية كفرد من هذا المجتمع العزيز وكعضو مجلس محلي إن كل فرد من أفراد هذه الأسر أب أو أم أو زوجه أو إبن أو بنت أو أخ أو أخت هم في ذمتكم وما يحصل لهم من ضرر ينعكس عليهم أو على مجتمعهم أو على وطنهم أيا كان ستحاسبون عليه يوم لا ينفع مال ولا بنون فلعلكم تستدركون مابقي من وقت في هذا الشهر العظيم وتقفون بواجب هو بذاته نعمة أنعم الله به عليكم حيث تفريج كربة مسلم وعمل معروف يقئ مصارع السوء
والله من وراء القصد
المستشار
خالد العسكر

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 962


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


العقيد خالد
العقيد خالد

تقييم
1.00/10 (91 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1440 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة