اخبارية عفيف

الصور مقالات تقارير مناسبات عن إخبارية عفيف الإدارة والمحررون راسلنا أرسل خبر أرسل مقال كن مراسلاً السبت 29 صفر 1439 / 18 نوفمبر 2017

جديد الأخبار


الأخبار
محليات
ولي العهد في اجتماع وزراء الداخلية العرب: المساس بأمن أي دولة من دولنا هو مساس بأمننا جميعا
ولي العهد في اجتماع وزراء الداخلية العرب: المساس بأمن أي دولة من دولنا هو مساس بأمننا جميعا

 ولي العهد في اجتماع وزراء الداخلية العرب: المساس بأمن أي دولة من دولنا هو مساس بأمننا جميعا

07-08-1438 09:19 PM
اخبارية عفيف :

بدأ أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب اجتماعات الدورة الرابعة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب في العاصمة التونسية، تحت رعاية فخامة الرئيس الباجي قايد السبسي رئيس الجمهورية التونسية . ورأس وفد المملكة إلى الاجتماع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب. وقبيل بدء الاجتماعات التقطت الصور التذكارية لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب بهذه المناسبة. ثم افتتح سمو ولي العهد بحضور معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر الشقيقة وأصحاب السمو والمعالي معرض " الإسلام وحقوق الإنسان " الذي تنظمه اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر ، حيث قص سموه الشريط ايذانا بافتتاح المعرض، ثم اطلع على ما يحتويه المعرض من صور تحاكي الأهمية التي يبديها الإسلام لحقوق الإنسان .

وبعد أن أخذ سمو ولي العهد مكانه في المنصة الرئيسة بدأ الاجتماع بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

وقد ألقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز كلمة خلال الاجتماع فيما يلي نصها : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب معالي الأمين العام أصحاب المعالي والسعادة الإخوة الحضور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يشرفني في البداية أن أنقل إليكم تحيات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وتطلعه إلى أن يسهم اجتماعكم في تعزيز مسيرة أمننا العربي المشترك والمحافظة على استقرار ونماء شعوبنا ودولنا العربية ، ويسرني أن أكون معكم في افتتاح أعمال الدورة الرابعة والثلاثين لمجلسكم الموقر . كما يطيب لي أن أرفع باسمي واسمكم جميعا جزيل الشكر وبالغ الامتنان إلى فخامة الرئيس الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية التونسية الشقيقة وحكومته والشعب التونسي الشقيق لما لقيناه من حسن استقبال وكرم ضيافة وما يلقاه مجلسكم من دعم ومساندة ، والشكر موصول أيضا لمعالي الأخ السيد الهادي المجدوب وزير الداخلية في الجمهورية التونسية على ما وفره لهذا الاجتماع من أسباب النجاح، ولمعالي الأمين العام وأمانة المجلس على جهودهم في الإعداد والتحضير.

أيها الأخوة : لا يخفى على الجميع أن الأمن مطلب كل فرد وغاية كل أمة وأساس كل تطور واستقرار ، فالأمم والشعوب تحتاج على الدوام إلى ضمان أمنها السياسي واستقرارها الاجتماعي وازدهارها الاقتصادي ، وفي غياب الأمن لن يتحقق شيء من ذلك ويصبح الخوف والاضطراب مكبلا لخطواتها ومعيقا لتطلعاتها ومهددا لوحدتها الوطنية وهويتها الفكرية ومسيرتها الحضارية ومواردها الاقتصادية . ولذلك أيها الاخوة أعلى الإسلام مكانة الأمن وجعله من أعظم النعم التي أنعم الله بها على الناس جميعا والتي بدونها لن تستقيم الحياة ولن تصلح أحوال العباد والبلاد.

أيها الأخوة : إن أمننا العربي في واقعه بكل وضوح وبكل صراحة محاط بتهديدات خطيرة جدا .. تهديدات داخلية وتهديدات خارجية تنامت وتيرتها بشكل متزايد وتباينت مظاهرها بما لم نعهده سابقا .. كل ذلك أيها الأخوة يحدث في ظل متغيرات وأحداث إقليمية وعالمية عديدة لا شك أنكم تعلمونها وتدركون أبعادها وتعرفون أسبابها.. وقد باتت تهدد أمن دولنا وشعوبنا العربية مما يستدعي منا تعزيز مسيرة التعاون والتكامل الأمني بين دولنا لما فيه تحقيق أقصى درجات دحض وهزيمة شياطين الأرض من الإرهابيين ومرتكبي الجرائم ومروجي سموم المخدرات والخارجين عن النظام. ونحن جميعا بإذن الله قادرون على ذلك انطلاقا من حقيقة أن المساس بأمن أي دولة من دولنا هو مساس بأمننا جميعا .. هذه أيها الأخوة حقيقة قيام هذا المجلس الموقر الذي عمل بموجبها منذ نشأتها .. ويجب التأكيد هنا على أنه يتعذر إلى حد كبير على أي دولة بمفردها وبدون تعاون الدول العربية معها أن تدفع المخاطر عنها وأن تصون وحدتها وأن تحافظ على سيادتها وسلامة واستقرار شعبها .. إن هذه الاهداف الأساسية لأمن وأمان المواطنين واستقرار الدول هو ما يجب أن يحكم تعاوننا جميعا.

أيها الأخوة: إننا نعمل من خلال هذا المجلس على حماية أمننا العربي والتصدي لكل ما يحيط به من مهددات داخلية أو إقليمية أو دولية ونتطلع بكل أمل وطموح إلى قيام شراكة عربية دولية من خلال هذا المجلس تقود إلى تعاون دولي مثمر وبناء في مواجهة الإرهاب والجريمة بأنواعها والعمل على سيادة الأمن والسلم الدوليين بدلا من تبادل الاتهامات وتحميل دين أو شعب بعينه تبعات جرائم الإرهاب والتطرف التي لم يعد لها حدود بكل أسف. أيها الأخوة: إن اجتماعكم حافل بالعديد من الموضوعات المهمة وهو اجتماع محاط بتطلعات قادة دولنا وآمال شعوبنا وواجباتنا تجاه أمننا العربي ومحيطنا الإقليمي وعمقنا الدولي. ومن الله وحده نسأل العون والتوفيق وأن تكون نتائج هذا الاجتماع على مستوى طموح وتطلع قاداتنا وشعوبنا . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وكان الاجتماع قد شهد عدداً من الكلمات، حيث ألقى فخامة الرئيس الباجي قايد السبسي رئيس الجمهورية التونسية كلمة ألقاها نيابة عنه معالي وزير الداخلية التونسي الهادي المجدوب بوزراء الداخلية العرب , متمنيًا لهم طيب الإقامة في بلدهم الثاني تونس . ونوه فخامته بما بلغه المجلس من درجة عالية من النضج حيث أصبح يُمثل محطة بالغة الأهمية على درب ترسيخ أسس التعاون بين الأجهزة العربية الأمنية رآيته في ذلك تحقيق مستوى متقدم من التكامل في الرؤى والتصورات بين الدول العربية بما يكفل مجابهة التهديدات التي تتربص بالمنطقة العربية وتعزيز مناخ السلم والاستقرار فيها ودعم مسيرتها في التنمية والاستقرار لصالح شعوبها .

وأكد الرئيس التونسي أن الدورة الحالية للمجلس تنعقد في ظل وضع سياسي واقليمي متوتر يتسم بازدياد وتيرة التهديدات واستفحال الأزمات في عدد من دول المنطقة وهو ما خلق بيئة ملائمة لتنامي الجريمة المنظمة وتوثيق التحالف مع الإرهاب لتضاف على مجمل التحديات التي تواجه الأجهزة الأمنية العربية , مشيرًا إلى أن هذا الواقع يُملي على الجميع تسخير جميع الإمكانيات والطاقات المتاحة للتوقي من التهديدات القائمة خاصة تلك المتعلقة بالإرهاب والظواهر المتصلة به وهو ما يستوجب تشخيصًا دقيقًا لهذه المخاطر وتحديد أسبابها وفهم خصائصها وحصر كل امتداداتها وأهدافها وارتباطاتها ورصد تحالفاتها وتطوراتها بما يُساعد على تحيين وتطوير استراتيجيات الدول العربية المعتمدة في هذا المجال بصفة عملية وفعالة . وبين فخامته أن التحديات المطروحة أمام الدول العربية اليوم تتطلب مضاعفة الجهود وتنسيق البرامج والخطط من أجل تعزيز وتفعيل الآليات الكفيلة بمجابهتها وتكثيف التعاون لإثراء التصورات ذات الصلة ومزيد البحث عن حلول ملموسة وعملية تتماشى ومتطلبات المرحلة بما يمكن من التصدي لهذه الظواهر وذلك من منطلق الإيمان الراسخ بأن القضاء عليها لا يمكن أن يتم إلا في إطار تعاون عربي مشترك .

واستعرض الرئيس الرئيس السبسي ما شهدته المنطقة العربية في السنوات الأخيرة من بروز تيارات دينية متطرفة وعنيفة ذات توجهات مختلفة تمكنت من تعزيز قدراتها وتوسيع أنشطتها الإرهابية مما أفرز ظهور جماعات أكثر تشدد تجاوزت كل حدود العنف وانتهجت أشرس الأساليب في التعبير عن أفكارها المريضة ومعتقداتها المنحرفة وتنفيذ جرائمها في حق الإنسانية , لافتًا النظر إلى أن هذه المجموعات قد وجدت ظروفًا ملائمة للتهيكل والانتشار خاصة في ظل الصراعات المسلحة والأزمات السياسية التي تشهدها بعض المناطق العربية . وأشار فخامته إلى أن هذه التنظيمات أدركت أهمية وسائل التواصل الالكتروني ودور الوسائط الاتصالية الحديثة في نشر توجهاتها التكفيرية بصفة سريعة وعلى نطاق واسع فاعتمدت إستراتيجية إعلامية تروج للخطابات الراديكالية واليات للدعاية والتجنيد والتمويل والتدريب جعلتها أكثر خطورة وهو ما يستدعي من الجميع مزيد تكثيف الجهود وتبادل المعلومات والخبرات وتطوير الكفاءات الضرورية للتحكم في الفضاء السيبرني لقطع الطريق أمامها وإجهاض خططها المستقبلية وإفشال سعيها لنشر خطابها المتطرف .

وأكد الرئيس التونسي أنه في ظل استقطاب هذه التنظيمات لعدد كبير من المقاتلين من جميع أقطار العالم عمومًا ومن المنطقة العربية خصوصًا فلابد من التشديد على ضرورة الوعي بالخطر الذي تُمثله مسألة عودة المقاتلين من بؤر التوتر وحتمية الاستعداد بشكل محكم للتعامل مع هؤلاء من الجوانب كافة ذلك أن المعالجة الأمنية على أهميتها لا تُمثل المكون الوحيد للتصدي لهم , معبرًا عن يقينه في أن الدول مهما سطع حجم إمكانياتها يصعب عليها التصدي بصفة أحادية لظاهرة الإرهاب ذلك أن مواجهة هذه الآفة تقتضي ضرورة تضافر الجهود وتطوير العمل المشترك لبلوغ أعلى درجات التنسيق بين الدول . واستعرض فخامته العمليات الإرهابية التي استهدفت تونس , مؤكدًا أنها لم تزد بلاده إلا إصرارًا على محاربة آفة الإرهاب والقضاء عليها بالاعتماد على وعي الشعب وتماسكه والجاهزية العالية لوحداته الأمنية والعسكرية وبفضل تكثيف التعاون في هذا المجال مع الدول الشقيقة والصديقة . وقال " لابد من التأكيد في هذا السياق على ضرورة تحسين مجتمعاتنا العربية وخاصة الفئات الشبابية ضد تأثيرات التيارات الدينية المتطرفة وخطر الانحراف بتعاليم ديننا الحنيف مع التركيز بالتوازي على معالجة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والتنموية وتوفير مقومات العيش الكريم لشعوبنا وهو ما حرصت تونس على تكريسه ضمن استراتيجية ضمن إطار يكرس دولة القانون والمؤسسات ويحترم مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات الأساسية التي يكفلها الدستور التونسي والمواثيق الدولية " .

​وشدد الرئيس التونسي على أن بلاده تؤمن بأن أمنها جزًء لا يتجزأ من أمن الوطن العربية , وهو ما يجعلها شديدة الحرص دائمًا على دعم ومساندة آليات العمل العربي المشترك وفي طليعتها مجلس وزراء الداخلية العرب لما يتحمله من أمانة وأعباء في التصدي لكل الآفات والانحرافات التي تهدد أمن المواطن العربي , مؤكدًا أن تونس المتجذرة في محيطها العربي والمؤمنية بوحدة المصير مع أشقائها العرب ملتزمة بمواصلة السير على هذا النهج ولعب دور فاعل في المجهود الجماعي لدعم امن البلدان العربية والحفاظ على سيادتها ومناعتها . من جانبه ، عبر معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور أحمد أبو الغيط عن سعادته البالغة بالمشاركة في أعمال الدورة الحالية للمجلس , مبرزًا جهود المجلس في توطيد عرى التعاون العربي على الصعيد الأمني والاضطلاع بدور أساسي إلى جانب المجالس الوزارية الأخرى . وأشار معاليه إلى أن الظروف الأمنية المحيطة بالمنطقة والمخاطر المحدقة بها تضع أعباء هائلة على كاهل أجهزة الأمن وإنفاذ القانون في الدول العربية , مفيدًا إن احداث السنوات الست الماضية قد ضاعفت من التهديدات بل حملت للمجتمعات العربية أنواعًا جديدة من المخاطر ؛ فالجماعات الإرهابية تمكنت من استغلال حالة السيولة السياسية التي مر بها الإقليم لتوجيه ضربات عنيفة وغير مسبوقة في مداها وشدتها فوجدنا الحدود تقتحم والمدن تسقط فريسة للعصابات الإجرامية والأراضي يجري السيطرة عليها وتنزع عنها أعلام الدول لترتفع مكانها رايات الخراب السوداء في سابقة لم نشهد لها مثلها في التاريخ الحديث . وأضاف " ليس ذلك فحسب بل أن ظواهر الإرهاب والعنف تدخلت مع الجريمة المنظمة والاتجار بالبشر والتجارة غير المشروعة في الآثار وغيرها من أشكال الخروج عن القانون , بحيث تكونت شبكات خطيرة ومعقدة تمزج بين عالمي الإرهاب والإجرام , والأخطر أن هذه الشبكات صارت توظف أحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا الاتصال والمعلومات في تجنيد الأنصار حتى اتسعت ساحة المواجهة لتشمل العالم من أقصاه إلى أقصاه , وكان من شأن هذا كله أن يضع المؤسسات والأجهزة الأمنية في العالم العربي أمام تحديات غير مسبوقة في شدتها أو مداها ومن هنا تنبع أهمية الدورة الحالية لمجلسكم الموقر سواًء في توقيت عقدها أو من حيث الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال التي تتناول باستفاضة وعمق التحديات الأمنية كافة التي تواجه بلداننا " . وأكد الدكتور أبو الغيط أن تحقيق الأمن هو الغاية الأولى للحكومات جميعًا فمن دون الأمن لا تنمية ولا عمران ومن دون الأمن يستحيل أن تقوم حياة ديمقراطية سليمة أو أن ينعم المواطن بحقوقه الإنسانية الأساسية وعلى رأسها حقه في الحياة وحقه في أن يعيش آمنًا على نفسه وأهله من الخوف , مشيرًا في هذا الإطار أن توفر الأمن يعد العامل الحاسم في جذب الاستثمارات الأجنية التي تشتد حاجة البلدان العربية إليها , وهو ما يضع على رجال الأمن مسؤوليات جسام وأعباء تفوق الطاقة فهم مطالبون بأن يحققوا الأمن للمواطن والمجتمع دون أن يشعر المواطن بأنه مقيد في حريته أو أنه محاصر في معاشته وبغير أن تستأثر حالة المجتمع الطبيعية فينعكس ذلك سلبًا على الانتعاش الاقتصادي أو يسحب من رصيد الحيوية المجتمعية . وبين أن النظرة الشاملة للأمن تقتضي تعاونًا وتنسيقًا وثيقًا بين أجهزة إنفاذ القانون من ناحية وبين العديد من الموسسات والكيانات الرسمية وغير الرسمية من ناحية أخرى , مثمنًا في هذا الإطار التعاون القائم بين مجلس وزراء الداخلية العرب والمجالس الوزارية العربية خاصة مجلس العدل العرب , خاصة في المجالات المتعلقة بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وإعداد قوانين نموذجية لمواجهة جرائم الاتجار بالأشخاص ومكافحة الفساد , مبرزًا ما أثمره هذا التعاون من عقد الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب التي دخلت حيز النفاذ سنة 1999 التي تُعد سبقًا إقليميًا ومثالًا يحتذى به . وتحدث معاليه عن ما احتلته مكافحة الإرهاب من مكان متقدم في البيانات الرسمية التي أدلى بها القادة العرب في قمة عمّان مند أيام قليلة , فضلًا عن الإشارة الواضحة للإرهاب باعتباره واحدًا من أخطر التهديدات التي تواجه العالم العربي في البيان الختامي عن القمة . وقال " الحقيقة أن صلابة الإجماع العربي حول خطورة الإرهاب لا يفوقها سوى قوة الاقتناع بخطورة الفكر الذي يولده وضرورة اقتلاع هذا الفكر من تربتنا واجتثاثه من مجتمعاتنا " . واستطر قائلًا " القضاء على الإرهاب والتطرف هو معركة عصرنا وهي معركة طويلة مضنية وتحد نحن له أهل ـ بإذن الله ـ ." وشدد على أن استقرار الأوضاع الأمنية في البلدان العربية لا يتحقق فقط بمجابهة الإرهاب والفكر المتطرف فالإرهاب هو نوع خاص وخطير وهو يتغذى على الجريمة بكل فروعها ومن الأهمية أن تتواصل الجهود في مجال مكافحة انتشار الجريمة خاصة المنظمة منها والعابرة للحدود وهو ما يتطلب تنسيقًا وتعاون غير مسبوق بين الدول العربية بالنظر إلى تعقد أوجه النشاط الإجرامي في العالم اليوم اعتمادًا على تكنولوجيا المعلومات والاتصال الحديثة التي أصبحت للأسف توظف لخدمة الإجرام بصورة لم نعهدها من قبل . وأشار معاليه في هذا الصدد إلى أهمية البند المتعلق بالتحديات الأمنية في المنطقة العربية والسبل الكفيلة بمعالجتها , مؤكدًا أن السبيل الانجع لمواجهة النشاط الإرهابي والإجرامي بكل صوره وأشكاله هو مضاعفة التنسيق العربي العربي خاصة في مجال تبادل المعلومات والخبرات الأمنية واستخلاص الدروس وتعميمها على كافة الأجهزة الأمنية تحقيقًا للنفع العام وتلافيًا لتكرار الأخطاء . وأعرب أبو الغيط في ختام كلمته عن التقدير والشكر لمجلس وزراء الداخلية العرب على ما يبذله من جهد من أجل رفعة العمل العربي المشترك في المجال الأمني وتحقيق الغاية المنشودة وهي تعزيز أمن المواطن العربي وسلامته وكرامته الإنسانية . بدوره رفع معالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد بن علي كومان الشكر والعرفان لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الرئيس الفخرى لمجلس وزراء الداخلية العرب وإلى أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب على دعمهم الدائم للأمانة العامة للمجلس وللعمل الأمني العربي المشترك , معربًا عن الشكر والتقدر لفخامة الرئيس الباجي قايد السبسي رئيس الجمهورية التونسية على تفضله برعاية الدورة الحالية للمجلس , ولمعالي وزير الداخلية التونسي على توفير كل مقومات النجاح لهذا اللقاء الأمني العربي الكبير وتأمين أسباب الراحة والطمأنينية للوفود المشاركة . وأكد معاليه أن المجلس ينعقد اليوم ولا تزال الأمة العربية تواجه تحديات أمنية كبيرة يأتي على رأسها استشراء خطاب التطرف والغلو والطائفية الذي يخلق بيئة مواتية لترعرع الإرهاب والعنف , ناهيك عن النزاعات المسلحة وبؤر التوتر التي تشهدها بعض بلدان المنطقة واستغلال هذه الأوضاع من قبل قوى إقليمية لتأجيج الصراعات الداخلية وتهديد أمن واستقرار الدول العربية , مشيرًا إلى أنه رغم هذه الأخطار المحدقة فقد ظل المجلس دائمًا حريصًا على أن تكون كل الإجراءات الأمنية ممثلة للقانون منسجمًا مع المعايير الدولية حافظة على حقوق الإنسان وكرامته مراعية للحريات الشخصية وخصوصيات الناس . وبين أن المعرض المصاحب لهذه الدورة حول حقوق الإنسان في الإسلام جاء ليعكس الاعتبار الكبير الذي يُوليه المجلس لهذه الحقوق والذي تجلى من قبل في مظاهر عدة من بينها عقد مؤتمر سنوي لتعزيز حقوق الإنسان في العمل الأمني ومؤتمر مشترك بين أجهزة الأمن ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان بشكل منتدى لتدارس قضايا الأمن وحقوق الإنسان , مشيرًا في هذا الصدد إلى أن المجلس عقد في أواخر العام الماضي بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة مؤتمرًا مشتركًا يهدف إلى إيجاد صيغة مشتركة لمجابهة المخاوف الأمنية دون الإخلال بحماية اللاجئين انسجامًا مع حرص المجلس على دعم جهود الإغاثة الإنسانية أو بعد بروز مخاوف من استغلال حركة اللجوء في الجريمة خاصة الإرهاب والاتجار بالبشر وترويج المخدرات . ولفت معالي الدكتور كومان النظر إلى أن المجلس سينظر اليوم في منح وسام وجائزة الأمير نايف للأمن العربي التي تم إنشاؤها من قبل أعضاء المجلس باقتراح كريم من معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة ال ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في دولة قطر , وفاءً لفقيد الأمن العربي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ وعرفانًا بأياديه البيضاء على هذا المجلس وتعبيرًا عما يكنه الجميع من محبة وتقدير لسموه ـ رحمه الله ـ . وأكد في هذا الصدد أنه لا يمكن أن تمر هذه المناسبة دون أن نتذكر بإجلال وامتنان محطات بارزة في تاريخ الأمن العربي ارتبطت باسم الأمير نايف ـ طيب الله ثراه ـ ومنها فكرة إنشاء هذا المجلس خلال المؤتمر الثالث لوزراء الداخلية العرب الذي انعقد بالطائف عام 1980 م ووضع النظام الأساسي للمجلس في المؤتمر الاستثنائي بالرياض عام 1982 م والتوقيع على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب في اجتماع مشترك لمجلسي وزراء الداخلية والعدل العرب بالقاهرة عام 1998 م وإقرار إجراءاتها التنفيذية من قبل لجنة وزارية بتونس عام 2000 م والتوصل إلى تصور للتعاون بين أجهزة الأمن ووسائل الإعلام خلال الاجتماع المشترك لمجلسي وزراء الداخلية والاعلام العرب بتونس عام 2003م والتوقيع في اجتماع مشترك لمجلسي وزراء الداخلية والعدل العرب بالقاهرة عام 2010م على كل من الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد والاتفاقية العربية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والاتفاقية العربية لمكافحة جرائم تقنية المعلومات والاتفاقية العربية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الحدود الوطنية والاتفاقية العربية لنقل نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية , مشيرًا إلى أن كل هذا غيض من فيض للنجاحات التي كان لفقيد الأمن العربي الدور الحاسم في تحقيقها بفضل رئاسته الحكيمة للاجتماعات التي أقرتها وقدرته على تذليل الصعوبات ومتابعته الحثيثة لأعمال اللجان الفنية التي وضعت مشاريع هذه الصكوك .


خدمات المحتوى

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

|راسلنا | للأعلى
Copyright © 1439 afifnp.com - All rights reserved | المصمم محلولة